أخفاء الاعلان
2019-09-25T11:16:06Z

مالاوي.. وجهتك الأنسب في فصل الخريف

طقس العرب - تقع ملاوي في جنوب شرق أفريقيا، وهي بلد غير ساحلي تحيط بها موزمبيق وزامبيا وتنزانيا، كما تحتل بحيرة ملاوي معظم الحدود الشرقية للبلاد.

 

ويقيم معظم سكان مالاوي في المناطق الريفية، وتشمل المراكز الحضرية القليلة في البلاد ليلونغوي عاصمة مالاوي، وبلانتير المقر القضائي، إذ ينخرط معظم السكان في زراعة المحاصيل الزراعية، وتشكل أغلب صادرات البلاد من إنتاج الأراضي الصغيرة وعقارات الشاي والتبغ.

 

تتمتع مالاوي بمناخ شبه استوائي موسمي، يمتد الموسم الرطب الدافئ من نوفمبر/تشرين ثاني إلى إبريل/نيسان، حيث تهطل معظم الأمطار خلاله.

 

ويبدأ موسم الشتاء البارد والجاف من مايو/أيار إلى أغسطس/آب، بينما يمتد موسم الجفاف الحار من سبتمبر/أيلول إلى أكتوبر/تشرين الأول، حيث تكون الأشهر الأكثر جفافًا هي شهريّ سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول والأشهر الأكثر رطوبة من يناير/كانون الثاني إلى فبراير/شباط.

 

متى أفضل وقت لزيارة مالاوي؟

 

يعدّ فصل الشتاء أفضل وقت للسفر في نصف الكرة الجنوبي من الناحية المناخية، حيث يمتد الشتاء من مايو/أيار إلى أكتوبر/تشرين الأول، والذي يتميز بالأيام الدافئة إلى الحارة والمعتدلة، والليالي الباردة نسبيًا.  

 

كما يتميز فصل الشتاء بكونه موسم الجفاف، إذ تتقلص احتمالات تسبب الأمطار بإفساد رحلتك ومخاطر الإصابة بالملاريا بشكل كبير. 

 

تتمثل ميزة السفر خلال أشهر الصيف الماطرة من نوفمبر/تشرين الثاني إلى أبريل/نيسان، في أن المطر يحوّل المشهد الشتوي الجاف إلى جنة خصبة مع أوراق الشجر الخضراء والزهور البرية الملونة وثروة من الفواكه والخضروات الطازجة.

 

واذا كنت من هواة مراقبة الطيور يعتبر صيف مالاوي أفضل وقت لتتمتع بمراقبتها عن كثب، حيث تزداد أعداد أنواع الطيور المقيمة من خلال مجموعة متنوعة من المناطق القطبية الشمالية وأفريقيا.

 

أفضل الوجهات السياحية وأجملها في مالاوي

 

  • متنزه نييكا الوطني

 

 

يعدّ متنزه نييكا أقدم وأكبر منتزه في ملاوي، ويقع في أقصى شمالها، حيث يمتد عبر هضبة نياكا الغرانيتية التي تنبع منها أربعة أنهار تتدفق إلى الغابات المحيطة فيها، مما يخلق شلالات جميلة وغابات دائمة الخضرة.   

 

ولا تشبه بيئتها أي مكان آخر في إفريقيا بأكملها، بمناظرها الطبيعية الخلابة التي تركت معظم زوارها مذهولين بجمالها، حيث تسكنها أعداد كبيرة من حيوانات السفاري الأفريقية والطيور، والزهور البرية.

 

 ويوجد الكثير مما يمكن رؤيته في المنتزه الواسع، من الشلالات وبرك سمك السلمون المرقط، والبحيرة السحرية، إضافًة للمناظر الطبيعية الخلابة ومواجهات الحياة البرية.

 

  • بحيرة مالاوي

 

 

 

تعتبر البحيرة مالاوي بمثابة البحر الداخلي لملاوي غير الساحلية، توفر مياهها العذبة والصافية التي تحفها شواطئ الرمال الذهبية مناظر خلابةً وفرصًا للرياضات والنشاطات المائية، كما يبلغ عمقها 700 متر تحت مستوى سطح البحر.

 

كما تلعب البحيرة دورًا هامًا في اقتصاد مالاوي، بسبب وفرتها بالثروة السمكية، حيث تنتشر قرى الصيد على طول شاطئ البحيرة، وتعد الصناعة والممارسات التقليدية عامل جذب للزائرين.

 

  • حديقة ليوند الوطنية

 

 

تعدّ الحديقة الأكثر شعبية بين جميع حدائق ملاوي، وتتميز بنهرها وحياتها البرية التي توفر رحلات سفاري مميزة.

 

تشمل الحياة البرية أعدادًا كبيرة جدًا من الفيلة، وفرس النهر والتماسيح التي لا تعد ولا تحصى، والفهود والأسود كما يتم رصد الضباع ووحيد القرن الأسود أحيانًا.

 

بالإضافة إلى رحلات السفاري والمناظر الطبيعية الجميلة، تقدم الحديقة تجربة ثقافية رائعة من خلال زياراتها إلى إحدى القرى المحلية خارج حدود الحديقة مباشرة.

 

  • جبل مولانجي ماسيف

 

 

يعتبر الجبل من أهم مناطق الجذب في ملاوي، وأعلى قمة في وسط أفريقيا حيث يبلغ ارتفاعه 3000 مترًا، ويقع الجبل في المنطقة الجنوبية من ملاوي على الحدود من الموزمبيق.

 

  يتكون جبل مولاني من الأراضي العشبية على ارتفاع 1800-2200 متر، كما تتقاطع مع الوديان الحرجية العميقة، وله العديد من القمم الفردية التي يصل ارتفاعها إلى أكثر من 2500 متر. 

 

ويشكل الجبل جزءًا من محمية غابة مولانجي الطبيعية، حيث تضم شجرة مولانجي المهددة بالانقراض، كما تحتوي على العديد من الأنواع النباتية والحيوانية المستوطنة في المنطقة مثل الفراشات الحرجية والطيور والضفادع.

 

وتشتهر المنطقة بممارسة رياضة المشي والتسلق، كما تمتلك العديد من الأكواخ الخشبية التي تتم بواسطتها إدارة نادي الجبال والغابات في مالاوي.

 

 

 

تطبيق طقس العرب
play storeapp store