إخفاء الإعلان

ناسا تلغي مهمة نسائية إلى الفضاء وتدافع عن قرارها

2019/04/04

طقس العرب- ما كان من المخطط له أن يكون قفزة هائلة في عالم المرأة، حولته ناسا إلى خيبة أمل كبيرة، وذلك بعد أن تعطلت خطط ناسا لإطلاق أول رحلة نسائية إلى الفضاء يوم الجمعة 29 مارس / آذار، حيث تم استبدال رائدة الفضاء آن ماكلاين بزميلها نيك هيج الذي انضم بدوره إلى رائدة الفضاء كريستينا كوك في مهمة لتثبيت بطاريتي ليثيوم أيون على زوج من الهوائيات الشمسية للمحطة الفضائية الدولية.

 

فبعد أن أعلنت ناسا قبل فترة خطتها لإطلاق أول رحلة نسائية إلى الفضاء بفريق مكون من امرأتين فقط دون أي رائد فضاء رجل، نشرت حماساً كبيراً في المجتمع النسائي حول العالم، إلا أنها عادت وأعلنت بشكل مفاجئ ليلة الإثنين الماضي أنه لا يتوفر حالياً إلا بدلة فضاء واحدة بقياس مناسب لرائدتي الفضاء، ولن تتمكن الوكالة من تدبير بدلة أخرى بحجم مناسب بحلول موعد الرحلة يوم الجمعة 29مارس، وبالتالي سيتعين على آن ماكلاين، إحدى الرائدتين في المهمة، أن تتخلى عن مكانها لزميل لها.

 

وخلال دفاع ناسا عن قرارها، وضحت أن آن ماكلاين اعتقدت أن بدلة كبيرة الحجم (Large) ستكون مناسبة، ولكن بعد السير في الفضاء في الأسبوع الماضي، وجدت أن الحجم المتوسط (Medium) ​​كان مناسباً بشكل أفضل، وبالتالي فإن البدلة متوسطة الحجم ستكون الأنسب لارتدائها في رحلة خارج محطة الفضاء الدولية!

 

"في هذه الحالة، من الأسهل (والأسرع!) تغيير رائد الفضاء بدلاً من تعديل بدلة الفضاء!" علقت المتحدثة الرسمية باسم وكالة الفضاء، ستيفاني شيرهولز.

 

قوبلت الأخبار على وسائل التواصل الاجتماعي بخيبة أمل وغضب شديدين من قبل الكثيرين من متابعي المهمة التي طال انتظارها؛ حيث جادل البعض بأن فكرة إطلاق مهمة فضائية نسائية قد تأخرت كثيراً عن موعدها، فكل الرحلات الفضائية تكوّن طاقمها من رجال فقط أو نساء ورجال، ولم تخرج أي رحلة سابقاً بفريق نسائي!

 

على الجهة الأخرى، قال آخرون إنهم حزينون لتأجيل لحظة مهمة في استكشاف الفضاء للنساء، لكن إجراءات السلامة تأتي أولاً، وسلامة الفريق لها الأولوية!

 

ونشرت آن ماكلاين تغريدة توضيحية تقول فيها: "استند هذا القرار إلى توصيتي. يجب على القادة اتخاذ قرارات صعبة، وأنا محظوظة بالعمل مع فريق يثق في تقديري. يجب ألا نقبل أبداً خطراً يمكن تجنبه. سلامة الطاقم وإنجاز المهمة تأتي أولاً".

 

مشاركة من حلا طه