أخفاء الاعلان
2020-02-17T13:16:04Z

بريطانيا تخصص 1.2 مليار جنيه إسترليني لدعم انشاء تقنيات أنظمة تنبؤات عددية فائقة للطقس والمناخ

طقس العرب- ستُطلق المملكة المتحدة  أحدث تقنيات الحوسبة الفائقة الإمكانات المخصصة لبيانات الطقس والمناخ، وذلك عبر تخصيص مبلغ بقيمة 1.2 مليار جنيه إسترليني؛ لانشاء حاسوب عملاق على أحدث طراز لتحسين توقعات الطقس والمناخ المتطرفة.

 

وبفضل تخصيص الحكومة البريطانية مبلغ  1.2 مليار جنيه إسترليني لتمويل تطوير أجهزة حاسوبية عملاقة حديثة، والذي أعلن عنه اليوم الاثنين وزير الأعمال والطاقة ورئيس مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ cop26  ألوك شارما،  سيكون التنبؤ بالطقس القاسي وتأثيرات تغير المناخ أسرع وأكثر دقة من أي وقت مضى.

 

إذ سيتم إعلام الحكومة بالبيانات التي ستصدرها تقنيات الحوسبة الفائقة الإمكاناتللنماذج العددية لتكون جزءًا من سياسة محاربة التغير المناخي وتحقيق هدف تخفيض الانبعاثات الضارة بالمناخ الى الصفر.

 

ويُتوقع أن تساهم البيانات الصادرة من هذا الكمبيوتر العملاق الجديد (الذي يُتوقع أن يكون الأكثر تطوراً في العالم المكرس للطقس والمناخ)،  في التنبؤ بالعواصف بشكل أكثر دقة، وتساعد في اختيار المواقع الأكثر ملاءمة لدفاعات الفيضانات والتنبؤ بالتغيرات في المناخ على مستوى العالم.

 

وسيتم استخدام الحاسوب العملاق الجديد، الذي سيديره مكتب الأرصاد البريطانية، للمساعدة في ضمان استعداد المجتمعات بشكل أفضل لمواجهة اضطرابات الطقس، يشمل ذلك:

 

  • تنبؤات هطول الأمطار أكثر دقة، مما يساعد وكالة البيئة على نشر دفاعات الفيضانات المتنقلة بسرعة.
  • تنبؤ ات أفضل للمطارات حتى تتمكن من التخطيط لأي عائق أو عراقيل جوية قد تحدث.
  • المزيد من المعلومات التفصيلية حول الطقس لقطاع الطاقة لمساعدتهم على التخفيف من انقطاعات التيار الكهربائي والعواصف المحتملة.

 

مع إعلان الحكومة البريطانية عامها الحالي عامًا للعمل المناخي، توضح الأخبار كذلك أن المملكة المتحدة تتصدر الأمثلة في العمل من أجل ذلك قبل استضافتها لمؤتمر المناخ للأمم المتحدة COP26 ، حيث سيجتمع العالم للاتفاق على إجراءات أكثر طموحًا لمحاربة التغير المناخي.

 

وقال وزير الأعمال والطاقة ورئيس COP26 ألوك شارما، "على مدار الثلاثين عامًا الماضية، كانت التقنيات الحديثة تُعني بالتنبؤ بدقة أكثر بالطقس"، مضيفًا "إن الحاسوب العملاق الجديد سيزيد من دقة وتسريع التنبؤات الجوية، وبذلك يساعد الناس للاستعداد لأي حدث جوي قادم والتخطيط لأعمالهم المختلفة".

 

وسيعمل الحاسوب العملاق الجديد أيضًا على تعزيز قدرات الحوسبة الفائقة وتقنية البيانات في المملكة المتحدة، ودفع الابتكار إلى الأمام وتطوير المهارات ذات المستوى العالمي عبر الحوسبة الفائقة وعلوم البيانات والتعلم الآلي والذكاء الاصطناعي.

 

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لمكتب الأرصاد الجوية البريطانية الأستاذ بيني إندرسبي: "سيوفر هذا الاستثمار في نهاية المطاف تحذيرًا مبكرًا أكثر دقة للطقس المتطرف، ويوفر المعلومات اللازمة لبناء عالم أكثر مرونة في ظل مناخ متغير وسيساعد أيضًا في دعم الانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون في جميع أنحاء المملكة المتحدة".

 

وبين أن ذلك  سيساعد المملكة المتحدة على مواصلة الريادة في مجال علوم وخدمات الطقس والمناخ، ويدعم العمل بشكل تعاوني لضمان أن تساعد نتائج عملهم الحكومة والجمهور والصناعات المختلفة على اتخاذ قرارات أفضل للبقاء في أمان وازدهار.

 

وقال رئيس مجموعة مراجعة العلوم البروفيسور تيد شبرد: "إن اتفاقية ترقية كمبيوتر Met Office ذو الأداء العالي هي أخبار مرحب بها. ستوفر قوة المعالجة المحسّنة تغييراً تدريجياً في القدرة على التنبؤ بالطقس ونمذجة المناخ في المملكة المتحدة، مثل التطوير الإضافي لنموذج أنظمة الأرض، والذي يتضمن التعاون مع العديد من مراكز البحوث الممولة من UKRI-NERC

 

وذكر أن ذلك سيساهم أيضَا في تحسين التنبؤات من اليومية إلى الموسمية والتوقعات المناخية الأطول أجلاً وبالتالي ستزود المجتمع بقدرة أكبر على حماية نفسه بشكل استباقي من الآثار الضارة لتغير المناخ.

 

ويحتل مكتب الأرصاد البريطانية الصدارة في مجال الحوسبة الفائقة المتعلقة بالمناخ، حيث يستخدم تقنيته الحالية لدفع التقدم في التنبؤ البيئي.

 

ونتيجة لذلك ، يتم الآن التنبؤ الجوي بشكل مفصل للمملكة المتحدة كل ساعة بدلاً من كل ثلاث ساعات، مما يوفر تحديثات مهمة في الوقت المناسب عندما يقترب الطقس القاسي أوالمتطرف.

 

وقد تم الاستفادة من هذا التطور مؤخرًا في العواصف سيارا ودينيس ، حيث تم التنبؤ بها قبل خمسة أيام، مما مكّن المجالس المحلية وخدمات الطوارئ من إعداد خطط  لمواجهتها.

 

وبالمثل، استخدمت وكالة البيئة أحدث التوقعات الخاصة بالمناخ في المملكة المتحدة في مكتب الأرصاد الجوية لوضع سيناريوهات محتملة للفيضانات في المستقبل ، وأفضل طريقة لتخصيص التمويل لمواجهتها.

 

اليوم الاثنين 17 شباط 2020 ، أعلنت الحكومة أيضًا عن استثمار 30 مليون جنيه إسترليني لخدمات الحوسبة المتقدمة، مما يوفر للباحثين إمكانية الوصول إلى أحدث التقنيات ومهندسي البرمجيات الخبراء. وسيساعدهم أيضًا في تسريع الاكتشافات العلمية مثل تطوير "البصمات الغذائية" للكشف عن الملوثات الكيميائية في الأغذية وتحسين تصميم الأدوية.

 

سوف يدعم التمويل سبع خدمات حوسبة عالية الأداء تديرها جامعات من جميع أنحاء المملكة المتحدة، بما في ذلك جامعة كوينز بلفاست وجامعة إدنبره وجامعة دورهام.

 

المصدر: metoffice

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تطبيق طقس العرب
play storeapp store