أخفاء الاعلان
2020-07-07T11:00:22Z

الأوبئة الأكثر فتكا بالبشرية عبر التاريخ

طقس العرب- انتشرت السلالة الجديدة من فيروس "كورونا"، التي نشأت في مدينة ووهان الصينية، في جميع أنحاء آسيا تقريبا، ووصلت إلى جميع أنحاء العالم.

 

وأودى الفيروس بحياة 536,814 شخصا مع وجود أكثر من 11,579,837 حالة مؤكدة في بلدان حول العالم، منها 684868 حالة إصابة في الوطن العربي

 

ومع انشغال العالم بمكافحة انتشار وايجاد لقاح لفيروس كورونا "كوفيد- 19"، أعلنت السلطات الصينية مؤخرًامستوى الخطر الثالث لتفشي وباءٍ جديد، هو مرض "الطاعون الدبلي أو الدملي" في منطقة منغوليا الداخلية شمالي البلاد.

 

وبالعودة لتاريخ الأوبئة، فقد شهد العالم انتشارًا قاتلًا للأوبئة على مر التاريخ والتي دمرت بلدانا بأكملها وأودت بحياة الملايين. وتاليًا  نظرة فاحصة على أسوأ الفيروسات الوبائية حتى الآن:

 

الأوبئة الأكثر فتكا بالبشرية عبر التاريخ

 

الطاعون الأنطوني

انتشر الطاعون الأنطوني ، الذي يشار إليه أحيانًا باسم طاعون جالين، عام 165 م، في ذروة القوة الرومانية في جميع أنحاء العالم، في عهد آخر الأباطرة الخمسة، ماركوس أوريليوس أنتونينوس (161-180 م).

 

استمرت المرحلة الأولى من انتشار وباء الطاعون الأنطوني حتى عام 180 م ، وهذا الانتشار أثر بشكل كبير على كامل الإمبراطورية الرومانية.

 

 بينما حدثت الفاشية الثانية في 251-266 م ، مما ضاعف من آثار المرض على الامبراطورية الرومانية، وكان بحسب المؤرخين الركيزة الأساسية لسقوطها.

 

وشهد الطبيب جالين (129 - 216 م)، وهو طبيب يوناني ومؤلف كتاب Methodus Medendi ، تفشي المرض ووصف أعراضه ومساره والذي من المرجح أن يكون الجدري.

 

السبب وانتشار المرض

من المرجح أن يكون الوباء قد ظهر في الصين قبل فترة وجيزة من انتشار مرض السل في القرن السادس عشر الميلادي غربًا على طول طريق الحرير ومن خلال السفن التجارية المتجهة إلى روما. في وقت ما بين أواخر عام 165 وأوائل 166 ميلاديًا ، كان الجيش الروماني على اتصال بالمرض من خلال حصار سيلوسيا (وهي مدينة رئيسية على نهر دجلة). نشرت القوات العائدة من الحروب في الشرق المرض شمالا إلى بلاد الغال وبين القوات المتمركزة على طول نهر الراين.

 

معدل الوفيات والآثار الاقتصادية

قدّر المؤرخ الروماني ديو كاسيوس (155-235 م) 2،000 حالة وفاة يوميًا في روما في ذروة التفشي. في الفاشية الثانية ، كان معدل الوفاة أعلى بكثير ، حيث ارتفع إلى 5000 في اليوم.

 

وقُدر إجمالي عدد الوفيات بنحو 5 ملايين، وتسبب المرض في وفاة ما يصل إلى ثلث السكان في بعض المناطق، ودمر الجيش الروماني.

 

واستمر هذا الطاعون حتى عام 180 ميلادي تقريبا، وأشار المؤرخون إلى أن الإمبراطور ماركوس أوريليوس كان أحد ضحاياه.

 

الطاعون الأسود:

الطاعون  الأسود أو الموت الأسود  وهو الوباء الذي دمر أوروبا بين 1347 و 1351، مسببًا خسائر في الأرواح أكبر نسبيًا من أي وباء أو حرب أخرى معروفة حتى ذلك الوقت.

 

بدأ الطاعون الأسود بالانتشار في الصين وآسيا الداخلية في البداية، وأهلك الموت الأسود جيش جاني بيغ بينما كان يحاصر ميناء جنوة التجاري وهو سواحل فيودوسيا  الآن الواقعة في شبه جزيرة القرم (1347) .

 

مع تفكك قواته، قام "جانيبيج" بالقاء الجثث الموبوءة بالطاعون في المدينة في محاولة لإصابة أعدائه. ومن كافا، حملت سفن جنوة الوباء غربًا إلى موانئ البحر الأبيض المتوسط ، حيث انتشرت في الداخل ، مما أثر على صقلية (1347)  وشمال أفريقيا والبر الرئيسي لإيطاليا وإسبانيا وفرنسا (1348) ؛ والنمسا والمجر وسويسرا وألمانيا والدول المنخفضة (1349).

 

 عانت لندن بشكل عنيف بين فبراير/ شباط  ومايو/ أيار  1349 من الموت الأسود وشرق أنجليا ويوركشاير خلال ذلك الصيف ووصل الموت الأسود إلى أقصى شمال إنجلترا واسكتلندا واسكندنافيا ودول البلطيق عام 1350.

 

كان هناك تكرار للطاعون في 1361–13 ، 1369–71 ، 1374–75 ، 1390 ، 1400. وقد افترضت الأبحاث الحديثة أنه خلال تلك الفترة الزمنية، تم إدخال الطاعون إلى أوروبا عدة مرات ، قادمًا من آسيا الوسطى عبر البراغيث التي كانت في الفئران التي تعيش على متن السفن التجارية.

 

قتل الطاعون ما يقدر بنحو 25 مليون شخص، ما يقرب من ثلث سكان القارة الأوروبية آنذاك. استمر الموت الأسود لقرون ، ولا سيما في المدن. شملت حالات تفشي وباء الطاعون العظيم في لندن (1665-66) ، الذي توفي فيه 70،000 نسمة.

الانفلونزا الآسيوية:

كانت الإنفلونزا الآسيوية بمثابة تفش ٍوبائي لفيروسات الإنفلونزا (أ)، من النوع الفرعي H2N2 الذي نشأ في الصين عام 1956، واستمر حتى عام 1958.

 

وفي الأشهر القليلة الأولى، انتشر في جميع أنحاء الصين ومناطقها، ولكنه بحلول فصل الصيف، وصل إلى الولايات المتحدة، حيث أصاب في البداية قلة قليلة نسبيا من السكان.

 

وبعد عدة أشهر، وقع الإبلاغ عن العديد من حالات الإصابة بالفيروس، وخاصة في الأطفال الصغار والمسنين والحوامل.

 

وتختلف تقديرات عدد الوفيات حسب المصدر، لكن منظمة الصحة العالمية تقدر الحصيلة النهائية بنحو مليونين و69800 شخص، في الولايات المتحدة وحدها،  كما انتشر الوباء في الدول الآسيوية والأوروبية التي شهدت تفشيا للفيروس.

 

حمى زيكا

ينتقل فيروس زيكا عبر البعوض الماص للدماء مثل البعوضة الزاعجة المصرية، ومن أعراضه الحمى والطفح الجلدي وآلام المفاصل واحمرار العينين.

 

جرى الإبلاغ عن أول انتقال محلي لفيروس زيكا في البرازيل في مايو/ أيار 2015،  خلال سباق للزوارق في بطولة World Sprint في أغسطس/ آب 2014، والتي عقدت في ريو دي جانيرو.

 

وانتشر الفيروس بعدها ليصيب أكثر من 1.5 مليون شخص في 68 دولة، وربط الباحثون بين الفايروس وإصابة آلاف الأطفال في البرازيل الذين يولدون مصابين بالصرع الجزئي (اضطراب عصبي حيث يعاني الطفل من اختلاف في المخ ورأس صغير بشكل غير طبيعي).

 

هل يوجد موجة ثانية من مرض "كوفيد-19" ومتى تبدأ؟

 

انفلونزا هونغ كونغ

تفشى المرض خلال 17 يوم، منذ أول حالة تم الإبلاغ عنها في 13 يوليو 1968 بهونغ كونغ، في سنغافورة وفيتنام، وخلال 3 أشهر انتشر في الفلبين والهند وأستراليا وأوروبا والولايات المتحدة.

 

تسبب فيروس انفلونزا هونغ كونغ بوفاة أكثر من مليون شخص، بمن فيهم 500 ألف من سكان هونغ كونغ نفسها، أي ما يقرب من 15% من سكانها في ذاك الوقت.

 

المصادر :

Ancient History Encyclopedia

britannica.com

تطبيق طقس العرب
play storeapp store