ارتفاع الحرارة في سيبيريا يظهر نباتات جديدة ويخفي أخرى

2023-11-29 2023-11-29T20:20:01Z
طقس العرب
طقس العرب
فريق تحرير طقس العرب

طقس العرب - التغيرات المناخية في سيبيريا تطرح العديد من التحديات، خاصةً فيما يتعلق بمستقبل النباتات والحيوانات، وتأثيرها على النظم البيئية في هذه المنطقة.

حيث يحذر الخبراء من أن هذه التحديات قد تصبح غير قابلة للتصدي إذا لم يتم التصدي لها مُبكرًا، ما يؤدي السيطرة عليها.

 

ارتفاع الحرارة في سيبيريا يظهر نباتات جديدة ويخفي أخرى

ونتيجةً لتغير المناخ، سجلت مدينة ياكوتسك في سيبيريا ارتفاعًا في درجات الحرارة بلغ 3 درجات مئوية في المتوسط خلال السنوات الأخيرة. ينعكس ذلك على فصل شتاء قارس، ولكن أدفأ من المعتاد. فقد تحولت درجات الحرارة الباردة التي كانت تتراوح بين 60 و70 تحت الصفر إلى أن تكون الآن عند الحدود القريبة من 50 درجة تحت الصفر.

 

استمرار ارتفاع درجات الحرارة يؤدي إلى تفاعل سريع في المكون النباتي للمنطقة، حيث يشهد اختفاء أنواع نباتية وظهور أخرى التي كانت غائبة عن المنطقة أو كانت نادرة.

 

على سبيل المثال تشتهر المنطقة مؤخرًا بشجرة الويشنة (الكرز الشامي).. لم نسمع بها كمزارعين محليين منذ عشر 10 سنوات، وهناك من يستغرب ظهورها هنا في الوقت الراهن حتى. أضيفوا إليها أنواعا من البطيخ والفراولة والتوت المحلي وغير ذلك مما كان ظهوره في المنطقة قبل سنوات أمرا مستحيلاً

 

بالرغم من أن ارتفاع درجات الحرارة هو العامل الرئيسي وراء ظهور وانتشار الأصناف المذكورة، إلا أن جميعها تتمتع بقدرتها على مقاومة البرد. حيث يعتمد بقاء الكثير من النباتات والحيوانات المتكيفة مع ظروف سيبيريا على التربة الصقيعية.

ومع ذلك، قد يؤدي استمرار هذا التكيف إلى انقراض العديد من الأصناف في حال حدوث تغير جذري، كما في حالة ذوبان الجليد المصاحب للاحترار.

 

على مر الآلاف من السنين، كانت التغيرات المناخية وارتفاع درجات الحرارة في هذه المنطقة السبب وراء اختفاء العديد من الحيوانات، مثل الماموث والكركدن، وغيرها. وما يلاحظه البعض هو أن هذه التغيرات المناخية تسهل اكتشاف هياكل هذه الحيوانات مؤخرًا.

يبدو أن السرعة التي يتطور بها العالم النباتي تؤثر أيضًا على المكون الحيواني، حيث يحدث تحول في الدوائر الشمالية إلى مناطق تتناسب مع أنواع مختلفة من الطيور، خاصة النسور، وحتى ما يتعلق بأسراب الحشرات.

 

يقول الباحث بمتحف "الماموث" بياكوتسك، غافريل نوفغورودوف:

نتابع بقلق شديد آثار التغيرات المناخية في سيبيريا، ومن بين تلك الآثار تظهر أصناف جديدة من الطيور، والتي تعمل على جلب طائفة من الحشرات الجديدة بهدف توسيع نطاق انتشارها وتوزعها. يظهر البحث الحالي أنه لا تزال هناك نماذج خطرة، مثل القراد، الذي يسبب التهاب السحايا لدى الإنسان، والذي ظهرت أول حالات منه منذ نحو ثلاث سنوات فقط.

 

لا يشكل ارتفاع درجات الحرارة ذاته تحديًا فقط بل يثير قلق الخبراء بسبب وتيرة هذا الارتفاع المتواصل. قد يؤدي هذا الوضع إلى جعل النماذج البيئية والحيوانية عرضة للانقراض قبل أن تتكيف مع التغيرات المناخية الجديدة. ولهذا السبب، تتجه مراكز البحوث نحو امتلاك التقنيات البيولوجية الحديثة بهدف الحفاظ على النظم البيئية في هذه المنطقة.

 


المصدر: skynewsarabia

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
غرينلاند تفقد مساحات كبيرة من الجليد وتصبح أكثر خضارًا .. ما تأثير ذلك على البشرية؟

غرينلاند تفقد مساحات كبيرة من الجليد وتصبح أكثر خضارًا .. ما تأثير ذلك على البشرية؟

تغير المناخ ينشر الأمراض المُعدية

تغير المناخ ينشر الأمراض المُعدية

مبابي يتنازل عن رقم مهم .. وتفاصيل عقده الجديد مع ريال مدريد

مبابي يتنازل عن رقم مهم .. وتفاصيل عقده الجديد مع ريال مدريد

وفاة أسطورة ألمانيا الذي أبكى مارادونا والأرجنتين أندرياس بريمه

وفاة أسطورة ألمانيا الذي أبكى مارادونا والأرجنتين أندرياس بريمه