الأنهار في افريقيا تعاني من التغير المناخي والتدهور البيئي

2023-11-05 2023-11-05T20:33:57Z
طقس العرب
طقس العرب
فريق تحرير طقس العرب

طقس العرب - أصبحت الأحواض الرئيسية للأنهار في إفريقيا مراكزًا للصراعات خلال العقود العشرين الماضية. ويُتوقع أن تشهد المحاصيل الزراعية في القارة انخفاضًا يصل إلى 50٪ في السنوات القادمة بسبب نقص مصادر المياه التقليدية، ويرجع ذلك جزئياً إلى تأثيرات تغير المناخ وتدهور البيئة.

 

التدهور البيئي في إفريقيا

في الوقت نفسه، يتأثر التدهور البيئي وفقدان التنوع البيولوجي بإفريقيا بشكل أكبر من مناطق أخرى، حيث يتم فقدان 4 ملايين هكتار من الغابات سنويًا، وهو ضعف معدل الفقدان العالمي.

وتشير الباحثة ماينا وارورو في تقرير نُشر عبر "أنتر برس" إلى أن هذا العامل قد ساهم جزئياً في هجرة أكثر من 50 مليون شخص من المناطق التي تتدهور في جنوب الصحراء الإفريقية إلى شمال إفريقيا وأوروبا بحلول عام 2020، وفقًا لتقرير أصدره المركز الهندي للعلوم والبيئة في نيروبي في أكتوبر 2023.

وأظهر التقرير أن جميع الأحواض المائية الرئيسية في القارة تعاني من اضطرابات تتضمن الاستخدام غير المستدام للموارد بالإضافة إلى تغير المناخ، مما جعلها مراكزًا ساخنة للتنافس على الموارد المائية.

 

تتضمن هذه الأحواض بحيرة تشاد، التي تشترك في استخدامها تشاد ونيجيريا والكاميرون والنيجر، ونهر النيل الذي تشترك في استخدامه مصر وأوغندا والسودان وإثيوبيا، وبحيرة فيكتوريا التي تشترك في استخدامها كينيا وأوغندا وتنزانيا، ونهر النيجر الذي تعتمد عليه المجتمعات المحلية في النيجر ومالي ونيجيريا.

 

وتضمنت القائمة أيضًا حوض نهر الكونغو، وهو مورد مشترك تستخدمه الكاميرون وجمهورية أفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية وغينيا الاستوائية والغابون، وحوض بحيرة ملاوي المشترك بين تنزانيا ومالاوي، وحوض بحيرة توركانا في كينيا وإثيوبيا.

على سبيل المثال، اندلعت النزاعات حول حوض بحيرة تشاد منذ عام 1980، وشهدت المسطحات المائية تقلصًا بنسبة تصل إلى 90٪ منذ الستينيات نتيجة الاستخدام المفرط وتأثيرات تغير المناخ.

كما أشار التقرير إلى أن بحيرة تشاد قد دعمت لعقود طويلة مياه الشرب والري وصيد الأسماك وتربية الماشية والأنشطة الاقتصادية لأكثر من 30 مليون شخص، وتعتبر حيوية للمجتمعات الأصلية والقبلية والزراعية في واحدة من أفقر بلدان العالم. وقد أثر تغير المناخ بشكل كبير على تصاعد الأزمات البيئية والإنسانية في المنطقة.

 

المسطحات المائية تضاءلت بنسبة 90 في المئة منذ الستينات بسبب الإفراط في الاستخدام وتأثيرات تغير المناخ

 

وأوضح التقرير أن الجهات الدولية والحكومات الإقليمية قد تجاهلت لفترة طويلة تفاعل تغير المناخ مع العنف المجتمعي والتهجير القسري. وشدد على أن النزاعات بين الرعاة والمزارعين أصبحت شائعة نتيجة فقدان وسائل العيش وهجرة الأسر التي تعتمد على المناطق المائية إلى مناطق أخرى بحثًا عن المياه.

وأشار التقرير إلى أن النزاعات في حوض الكونغو بدأت في عام 1960، وأن الحوض يعاني من أزمات متعددة الأوجه، بما في ذلك النزوح القسري، والصراعات العنيفة، وعدم الاستقرار السياسي، وتأثيرات تغير المناخ.

وأتبع التقرير أيضًا النزاعات في حوض النيجر حتى عام 1980، وألقى باللوم على تغير المناخ لتصاعد الخلافات بشأن الأضرار التي لحقت بالأراضي الزراعية وتقييد الوصول إلى المياه. وبدأت الخلافات بشأن نهر النيل في عام 2011 بسبب بناء إثيوبيا لسد النهضة الكبير، مما أثار مخاوف مصر من تأثيره على تدفق المياه.

ومع ذلك، فإن النزاعات حول موارد بحيرة توركانا أحدث بعض الشيء، حيث يعود تاريخها إلى عام 2016 عندما تم ملاحظة أن 90٪ من مياه البحيرة تأتي من نهر أومو في إثيوبيا. ارتفعت درجات الحرارة وتناقصت كميات الأمطار، مما أدى إلى انخفاض منسوب البحيرة في كينيا. بدأت قبائل رعاة إثيوبيا تتبع مسار المياه من أجل البقاء، مما أشعل نزاعًا قبليًا مع نظيراتها الكينية. وأسهم بناء سد جيلجل جيب الثالث في إثيوبيا في تفاقم الأوضاع.

 

وكان قد توقع التقرير أنه في عام 2020 سيكون بين 75 و250 مليون شخص في إفريقيا عرضة لـ "ارتفاع ضغط المياه" بسبب تغير المناخ. كما حذر التقرير من أن الزراعة قد تنخفض في بعض البلدان بنسب تصل إلى 50٪ بسبب نقص مصادر المياه التقليدية مثل البحيرات والأنهار والآبار.

تم التأكيد على أن الطريقة التي تدير بها إفريقيا مواردها المائية ستحدد مدى الأمن المائي في العالم. تتضمن طبقات المياه الجوفية في إفريقيا 0.66 مليون كيلومتر مكعب من المياه، وهذا يفوق موارد المياه العذبة المتجددة المخزنة في السدود والأنهار بأكثر من 100 مرة.

التقرير أوضح على سبيل المثال أن إثيوبيا، المعروفة بلقب "برج المياه" في القارة، تواجه تحديات تتعلق بانخفاض مستوى البحيرات والأنهار. وتعتبر إفريقيا ثاني أكبر قارة في العالم من حيث المساحة وعدد السكان، وتضم نسبة كبيرة من الأنواع الحيوانية والنباتية في العالم. ومع ذلك، فإن انقراض الأنواع ومعدلات فقدان التنوع البيولوجي في القارة تعد أعلى من أي قارة أخرى.

 

سُجلت 35٪ من إجمالي الوفيات الناجمة عن الطقس المتطرف أو تغير المناخ أو الإجهاد المائي في العالم خلال الخمسين سنة الماضية في إفريقيا نتيجة لهذه الظواهر. وعلى الرغم من أن الجنوب العالمي سيتحمل أعباء الهجرة الداخلية بشكل رئيسي، إلا أن أسباب الهجرة ستتنوع من منطقة إلى أخرى بناءً على القضايا المرتبطة بتغير المناخ مثل نقص المياه أو ارتفاع مستوى سطح البحر. ومع ذلك، يظهر التقرير أن ندرة المياه ستكون الدافع الرئيسي للهجرة بشكل عام.

 

يُشير تقرير حالة البيئة لعام 2023 إلى أن هناك ما بين 1.050 و2.050 مليون فقط من الشمبانزي متبقين في القارة الإفريقية. تقتصر وجود هذا النوع على الغابون وجمهورية الكونغو الديمقراطية والكاميرون، بينما شهد انقراض مجموعات أخرى في غامبيا وبوركينا فاسو وبنين وكينيا والتوغو. هذا يمثل تهديدًا كبيرًا لتنوع الحياة البرية في القارة ويتطلب جهودًا مستدامة للمحافظة على هذا النوع الثمين والحفاظ على توازن النظام البيئي في المناطق التي يوجد فيها.

 

يظهر التقرير بعض التفاؤل عندما يشير إلى بعض النماذج الناجحة للحفاظ على البيئة التي تم تطبيقها بواسطة المجتمعات المحلية في بعض البلدان الإفريقية. ويشدد على أن العالم سيستفيد إذا عملت أفريقيا على حماية تنوعها البيولوجي. ويؤكد أن المناطق المحمية في أفريقيا لديها القدرة على القضاء على الفقر وتعزيز السلام.

 

ويشير التقرير إلى أن جنوب أفريقيا ستكون الأكثر تأثرا بالظواهر الجوية المتطرفة، مما يجعل بعض المناطق غير صالحة للعيش بسبب الظواهر الجوية. يتعين بالفعل على الناس هناك الهجرة إلى مناطق أخرى داخل بلادهم أو خارجها بحثًا عن ظروف معيشية أفضل.

وتتناول التقرير أيضًا تحديات المجتمعات الرعوية الزراعية في شرق أفريقيا، حيث ارتفعت نسبة هجرتها من المناطق القاحلة وشبه القاحلة في إفريقيا إلى المناطق الحضرية وخارج القارة خلال السنوات الأخيرة. يعود ذلك جزئيًا إلى التدهور البيئي المتسارع.

 

ويشدد التقرير على أن أفريقيا تتحمل مسؤولية جماعية لإدارة البيئة بشكل مستدام من خلال توجيهها وتوجيهها في مؤتمر كوب 28 المقرر في دبي. وتُظهر منظمة الأرصاد الجوية العالمية أن "الحالة المؤقتة للمناخ العالمي 2022" تشير إلى نقص في هطول الأمطار في شرق أفريقيا لمدة أربعة مواسم متتالية، وهو أمر لم يحدث منذ 40 عامًا. وسجلت المنطقة عجزًا متتاليًا خلال خمسة مواسم بحلول نهاية 2022، وموسم الأمطار لعام 2022 كان الأكثر جفافًا منذ أكثر من 70 سنة في إثيوبيا وكينيا والصومال. يُعزى هذا الجفاف جزئيًا إلى تدمير البيئة وتغير المناخ. وبشكل عام، يؤكد التقرير أن أزمة المناخ في أفريقيا تشكل تحديًا حقيقيًا يواجهه الملايين من البشر الذين يعانون من غضب الطبيعة لسنوات عديدة.

 

المصدر: alarab

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
التغير المناخي | الزيادة السريعة في معدل ارتفاع سطح البحر على طول الساحل الجنوبي الشرقي للولايات المتحدة قد تتباطأ في السنوات الخمس المقبلة

التغير المناخي | الزيادة السريعة في معدل ارتفاع سطح البحر على طول الساحل الجنوبي الشرقي للولايات المتحدة قد تتباطأ في السنوات الخمس المقبلة

التغير المناخي | في حدث نادر  رصد ارتفاع على درجة حرارة طبقة الستراتوسفير فوق القطب الجنوبي فكيف ستبدو تأثيراته على الكرة الأرضية؟(تفاصيل)

التغير المناخي | في حدث نادر رصد ارتفاع على درجة حرارة طبقة الستراتوسفير فوق القطب الجنوبي فكيف ستبدو تأثيراته على الكرة الأرضية؟(تفاصيل)

مطعومان جديدان في الأردن قريباً

مطعومان جديدان في الأردن قريباً

السعودية: اشتداد الأمطار الموسمية و اتساع رُقعتها على عِدّة مناطق من المملكة يوم الخميس 2024/7/25

السعودية: اشتداد الأمطار الموسمية و اتساع رُقعتها على عِدّة مناطق من المملكة يوم الخميس 2024/7/25