الخليج العربي | لماذا تُعتبر درجات الحرارة اللاهبة و التي تكون ضمن إطار ال50 مئوية حدث جوي اعتيادي ومُتكرر كل عام

2024-06-05 2024-06-05T17:47:16Z
هشام جمال
هشام جمال
مُدون في طقس العرب

طقس العرب - تشهد دول الخليج العربي درجات حرارة مرتفعة للغاية تصل إلى 50 درجة مئوية بانتظام في كل فصل صيف حتى أن درجات الحرارة اللاهبة تُعتبر أمراً اعتيادياً مما يجعلها من بين أكثر المناطق حرارة في العالم،  هذا الطقس القاسي ليس مجرد تحدٍ طبيعي، بل هو جزء لا يتجزأ من هوية المنطقة وثقافتها تعود أسباب هذه الظاهرة إلى الموقع الجغرافي والتضاريس الصحراوية الشاسعة التي تميز المنطقة، مما يجعل التعامل مع درجات الحرارة القصوى جزءاً أساسياً من حياة السكان اليومية وأساليبهم في التكيف رغم قسوة الظروف الجوية خلال الصيف.

 

طقس العرب يكشف الأسباب العلمية التي تجعل درجات الحرارة لاهبة وضمن إطار ال50 مئوية في الخليج العربي

وكشف مختصون مركز طقس العرب بعد إجراء دراسة موسعة حول اللهيب الذي يسود أجواء صيف الخليج العربي وُجد أن الأسباب ترتبط بطبيعة المنطقة الجغرافية والأنماط الجوية التي تُسيطر على تلك المناطق ويُمكن تلخيص المُسببات فيما يلي :

 

اسباب فلكية :

 

اشعة الشمس شبه العمودية:

 

تتعامد اشعة الشمس  في 21-يونيو على مدار السرطان الذي يقطع الجزيرة العربية(ربما يختلف الموعد في كل عام قليلاً)، حيث يقطع مدار السرطان الرياض والامارات، بمعنى انه يمر وسط الجزيرة العربية، وتعامد اشعة الشمس يعني ان مقدار الاشعاع يكون كبيرا جدا، ويؤدي ذلك الى ارتفاع في درجات الحرارة في المنطقة خلال فصل الصيف.

صحراء الجزيرة العربية، التي تشمل مناطق واسعة مثل صحراء الربع الخالي وصحراء النفود وصحراء الدهناء، تلعب دورًا كبيرًا في اشتداد الحرارة خلال فصل الصيف في المنطقة. هناك عدة عوامل تساهم في ذلك:

اسباب تتعلق بالجغرافيا والغطاء النباتي :

 

الامتداد الجغرافي الواسع للصحراء :

قال المُختصون الجويون في مركز طقس العرب بعد إجراء دراسة جغرافية حول الجزيرة العربية لوحظ أن الصحاري تمتد على مساحات شاسعة من الجزيرة العربية، مما يؤدي إلى تأثير كبير على المناخ المحلي والإقليمي وأوضح قسم المُناخ في مركز طقس العرب بأن الصحاري تمتص كميات كبيرة من الحرارة خلال النهار وتعيد إشعاعها خلال الليل، مما يزيد من درجات الحرارة بشكل عام.

قلة الغطاء النباتي:

تفتقر الصحاري إلى الغطاء النباتي الكثيف الذي يمكن أن يساهم في تبريد الجو من خلال عملية النتح (تبخر الماء من النباتات)، ولكن قال المُختصون في مركز طقس العرب إن القلة في الغطاء النباتي تعني أن معظم الطاقة الشمسية تُمتص مباشرةً من الأرض والصخور الرملية، مما يرفع درجات الحرارة.

التربة الرملية:

وبحسب مانتج عن دراسة قسم المُناخ لجغرافيا الجزيرة العربية لوحظ أن التربة الرملية في الصحاري تمتاز بقدرتها على امتصاص وتسخين الحرارة بسرعة، مما يرفع من درجات الحرارة السطحية لأن الرمال تسخن بسرعة تحت أشعة الشمس الحارقة وتطلق الحرارة في الهواء، مما يزيد من درجات الحرارة العامة.

 

ندرة المياه السطحية :

ومن آخر الأسباب الجغرافية التي توصل إليها مُختصون قسم المُناخ في طقس العرب أن ندرة المياه في الصحاري تعني أن التبخر، الذي يمكن أن يكون له تأثير تبريدي يكون محدودًا هذا يؤدي إلى تراكم الحرارة وعدم وجود وسائل لتبريد الهواء بشكل طبيعي.

 

أسباب تتعلق بالأنظمة الجوية :

التأثيرات الجوية:

أما عن الأسباب الجوية فقال مُختصون طقس العرب أن الرياح القادمة من الصحاري تكون عادةً جافة وساخنة، وتساهم في رفع درجات الحرارة عند هبوبها على المناطق السكنية والمدن وهذه الرياح المعروفة باسم "رياح السموم" أو "الشمال" تزيد من حدة الحر.

 

القُبة الحرارية ورياح فوهن وجهان لعُملة واحدة ويعززان ارتفاع الحرارة جنباً إلى جنب

وأكمل متنبؤ القسم المُناخي في طقس العرب أن القبة الحرارية تُعتبر من أبرز مُسببات شدة الحر في الخليج العربي و هي ظاهرة مناخية تنتج عن منطقة ضغط جوي مرتفع في طبقات الجو العالية تعمل على تسخين في الهواء في طبقات الجو السفلى بسبب عملية ديناميكية تسمى (بالتسخين تحت الضغط)، حيث ومع انضغاط الهواء في منطقة معينة تحت تأثير مرتفع جوي في طبقات الجو العالية تنشأ كتلة هوائية ساخنة سطحية تختلف شدتها حسب المنطقة وشدة المرتفع الجوي وأيضا حسب فترة تشكلها خلال السنة.

 

ويقوم المُرتفع الجوي يحبس الهواء الساخن مثل غطاء أو غطاء على وعاء مغلي، ومع تمدد الهواء الساخن عموديًا في الغلاف الجوي يدفعه الضغط العالي نحو الأرض مرة أُخرى، وينضغط الهواء مرة أُخرى تحت منطقة الضغط الجوي المُرتفع مما يسبب باكتسابه للمزيد من الحرارة وهذا مايُعرف علمياً بالتسخين تخت الضغط.

 

أما ظاهرة فوهن أو رياح فوهن هي ببساطة هبوط الرياح من قمم الجبال العالية نحو السفوح ووديان المنخفضة، حيث يحدث تسخين سريع للهواء، فعلى سبيل المثال يكون تأثير رياح فوهن واضحاً على الخليج عندما تأتي الرياح من جبال زاغروس على منطقة الخليج العربي تحديداً العراق والكويت مما يُسبب تسخيناً ذاتياً للهواء يُعزز من درجات الحرارة اللاهبة.

وأخيراً قال المُختصون أنه نتيجة لهذه العوامل، يمكن أن تصل درجات الحرارة في صحاري الجزيرة العربية إلى مستويات عالية جدًا خلال فصل الصيف، مما يؤدي إلى ظروف مناخية قاسية تتطلب اتخاذ تدابير احترازية للتكيف معها، وهذه الظروف تؤثر على الحياة اليومية والأنشطة الاقتصادية والزراعية في المنطقة، مما يجعل إدارة الموارد المائية والتكيف مع المناخ أمورًا هامة لسكان الجزيرة العربية.

 

ولله في خلقه شؤون.

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
سلطنة عُمان | طقس شديد الحرارة يُقبل على السلطنة ودرجات الحرارة على أعتاب ال50 مئوية بولايت عدة الأسبوع القادم

سلطنة عُمان | طقس شديد الحرارة يُقبل على السلطنة ودرجات الحرارة على أعتاب ال50 مئوية بولايت عدة الأسبوع القادم

الرياح الموسمية تشتد على الهند والدول المُجاورة وتتسبب بأمطار صيفية شديدة الغزارة

الرياح الموسمية تشتد على الهند والدول المُجاورة وتتسبب بأمطار صيفية شديدة الغزارة

السعودية | اعلان التقويم الدراسي للعام المقبل باستمرار الفصول الثلاثة

السعودية | اعلان التقويم الدراسي للعام المقبل باستمرار الفصول الثلاثة

تحت المراقبة: مُبشرات بتدفق رطوبي لجنوب شبه الجزيرة العربية تدريجياً خلال شهر يوليو يؤدي إلى هطول الأمطار في أنحاء عِدّة

تحت المراقبة: مُبشرات بتدفق رطوبي لجنوب شبه الجزيرة العربية تدريجياً خلال شهر يوليو يؤدي إلى هطول الأمطار في أنحاء عِدّة