السعودية تكشف عن خطة عالمية للتنمية الخضراء المستدامة

طقس العرب GO 2021-10-26 2021-10-26T11:20:22Z
رنا السيلاوي
رنا السيلاوي
محرر أخبار - قسم التواصل الاجتماعي
السعودية تكشف عن خطة عالمية للتنمية الخضراء المستدامة

طقس العرب - افتتح ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، يوم أمس الاثنين (25 أكتوبر)، قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر، التي عقدت في الرياض بحضور قادة دوليين وإقليميين.

وأطلق مبادرة عالمية ستسهم في حلول الوقود النظيف التي ستؤثر على حياة أكثر من 750 مليون شخص.

 

جاء ذلك بعد أن أعلنت المملكة عن إنشاء مركز إقليمي للتنمية المستدامة، لزيادة تنسيق الجهود في جميع أنحاء الشرق الأوسط وتبادل الخبرات والتقنيات. 

 

مبادرة السعودية الخضراء

وحرصاً على رفع مستوى التنسيق، أعلن ولي العهد السعودي عن تأسيس مؤسسة المبادرة الخضراء، كمؤسسة غير ربحية لدعم أعمال القمة، وقد أطلق مبادرة "السعودية الخضراء" يوم السبت، وهي استراتيجية وطنية شاملة، تضاعف أهداف المملكة الحالية لخفض انبعاثات الكربون، وزراعة 50 مليار شجرة في المنطقة وفق برنامج يعد أكبر برامج زراعة الأشجار في العالم، ويساهم في تحقيق نسبة 5% من المستهدف العالمي للتشجير.

 

اقرأ أيضا: ولي العهد السعودي يعلن أهدافا تسعى السعودية إلى تحقيقها بحلول عام 2060

 

وقال ولي العهد الأمير محمد: "هناك ثغرات في نظام العمل المناخي في المنطقة" ، موضحًا سلسلة من الخطوات الطموحة التي ستتخذها المملكة، مما يعزز بالفعل استثمارات واسعة النطاق في الطاقة المتجددة.

 

إنشاء برنامج للاستمطار ومركز إقليمي للانذار المبكر

أعلن ولي العهد السعودي، عن إنشاء برنامج إقليمي لاستمطار السحب، وإنشاء مركز إقليمي للإنذار المبكر بالعواصف في المنطقة، والإسهام في تقليل المخاطر الصحية الناتجة عن موجات الغبار.

 

وسيتم إنشاء منصة تعاونية لتنفيذ مفهوم اقتصاد الكربون الدائري، وستعمل السعودية على إنشاء مجمع إقليمي لاستخلاص الكربون واستخدامه وتخزينه، وتأسيس مركز إقليمي للتنمية المستدامة للثروة السمكية للإسهام في رفع التنوع البيولوجي البحري وخفض مستوى الانبعاثات في قطاع الأسماك.

 

وسيكون لهذه المراكز والبرامج دوراً كبيراً في تهيئة البنية التحتية اللازمة لحماية البيئة وتخفيض الانبعاثات ورفع مستوى التنسيق الإقليمي.

 

ترحيب عالمي بمبادرة السعودية 

وأهمية التعاون وتضافر الجهود على الصعيدين الإقليمي والعالمي

رحب القادة الإقليميون والدوليون بمبادرات المملكة العربية السعودية الطموحة، وشكر المبعوث الرئاسي الأمريكي للمناخ "جون كيري" المملكة على مساهماتها ومبادراتها، مضيفًا "علينا جميعًا مسؤولية الحفاظ على كوكب الأرض".

 

وقال: "لقد أدرك ولي العهد الأمير محمد بن سلمان خطورة التغير المناخي". "يجب علينا تسريع العمل لمكافحة تغير المناخ، ويجب أن نعمل على خفض الانبعاثات في السنوات العشر القادمة."

 

وقال كيري: إنه "لا يمكن لأي حكومة في العالم أن تمول مثل هذا الجهد الهائل بنفسها"، و"لن يحدث هذا إلا من خلال انضمام الحكومات إلى القطاع الخاص، ومع تكثيف القطاع الخاص بشكل كبير واتخاذ زمام المبادرة هنا".

 

أمينة محمد ، نائبة الأمين العام للأمم المتحدة ورئيسة مجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، أكدت على التهديد الوجودي الذي يشكله تغير المناخ، "في معركتنا ضد تغير المناخ ، يعد الفشل خيارًا - تمامًا كما كان تغير المناخ خيارًا من صنع الإنسان، وليس أمرًا مؤكدًا".

 

الكويت: وقال ولي عهد الكويت، مشعل الأحمد الجابر الصباح، إن بلاده تدعم الجهود الدولية للتصدي لتغير المناخ. وقال "نحن ندعم مبادرة المناخ السعودية وسنعمل معهم".

 

الأردن: قال ولي العهد الأردني الأمير حسين بن عبد الله: "نأمل أن تتجاوز مخرجات الشرق الأوسط الأخضر حدود المنطقة". كما شدد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أن قضية المناخ هي "التحدي الأكثر إلحاحًا في عصرنا".

وقال: "للأسف ، فشل هذا التحدي في الحصول على مستوى الاهتمام الذي يتطلبه، على الرغم من أن الديانات التوحيدية الثلاث تعتبر حماية البيئة مسألة إيمان".

 

المغرب: قال رئيس الوزراء المغربي عزيز أخنوش إن مبادرات السعودية "تعكس رؤيتها لمواجهة التحديات البيئية" وأن هناك حاجة لمزيد من "آليات التمويل" للمشاريع الخضراء. قام المغرب باستثمارات كبيرة في مشاريع الطاقة الشمسية، بما في ذلك تكنولوجيا تخزين الطاقة الشمسية الرائدة.

 

الباكستان: وهنأ رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان المملكة على إطلاق المبادرات الجديدة. وقال "بلدي من بين الدول العشر الأكثر عرضة لتغير المناخ".

وقال إنه تم خلق 150 ألف فرصة عمل لتحسين البيئة، وقال السيد خان: "في السنوات العشر الماضية ، شهدنا 150 حادثة أثرت على البيئة".

كانت هذه الأزمة واضحة تمامًا قبل 20 عامًا ، ولكن بطريقة ما كنا جميعًا في حالة إنكار للذات، لم يعتقد أحد أن هذا سيحدث بالفعل، وأن درجة الحرارة كانت تزداد، وأضاف السيد خان: "لم يعتقد أحد أنه ستكون هناك آثار لهذا. كما تحدث خبراء ماليون عن الحاجة الملحة لتصعيد الإجراءات لمواجهة تحديات المناخ.

 

فرص التعاون

وعقد الأمير محمد سلسلة اجتماعات على هامش القمة لبحث فرص التعاون في مجال الطاقة النظيفة وجهود مواجهة تغير المناخ.

وقال: "سنقف أمام العالم بإنجازاتنا التي نفخر بها في الشرق الأوسط".

وأضاف أن القادة سيجتمعون بانتظام لمتابعة التقدم المحرز في الأهداف المحددة.

أخبار ذات صلة

بلغت نسبة الفحوصات الإيجابية (10.72%) وسُجل لهذا اليوم (5811) إصابة جديدة بوباء كورونا .. تفاصيل الإحصائية اليومية بالداخل

بلغت نسبة الفحوصات الإيجابية (10.72%) وسُجل لهذا اليوم (5811) إصابة جديدة بوباء كورونا .. تفاصيل الإحصائية اليومية بالداخل

تصريح هام من فاوتشي: المتحور الجديد "أوميكرون" قد يكون أقل خطورة من "دلتا"

تصريح هام من فاوتشي: المتحور الجديد "أوميكرون" قد يكون أقل خطورة من "دلتا"

مصر | اشتداد إضافي على سرعة الرياح وموجات غبارية متوقعة الأربعاء على مناطق واسعة من شمال البلاد

مصر | اشتداد إضافي على سرعة الرياح وموجات غبارية متوقعة الأربعاء على مناطق واسعة من شمال البلاد

مصر | تجدد فرص هطول الأمطار على الساحل الشمالي يوم الأربعاء

مصر | تجدد فرص هطول الأمطار على الساحل الشمالي يوم الأربعاء