المدن الاسفنجية .. سلاح الصين ضد الفيضانات

طقس العرب GO 2021-07-19 2021-07-19T07:00:35Z
رنا السيلاوي
رنا السيلاوي
محرر أخبار - قسم التواصل الاجتماعي
المدن الاسفنجية .. سلاح الصين ضد الفيضانات

طقس العرب - "الفيضانات عدوّ البشرية، والحل هو أن نعقد صداقات معها" هذا ما بنيت عليه فكرة مشروع عبقري للمدن الاسفنجية في الصين، ترك مياه الفيضانات تجري بسلام واستخدام أسطح تسمح بتخلل المياه في المدن، بالإضافة إلى البنى التحتية الصديقة للبيئة.

 

لنتعرف على التفاصيل..

 

كيف أصبحت الفيضانات مؤخراً مشكلة مؤرقة

أدى التوسع الحضري والعمراني السريع  في الصين إلى تجاهل أنظمة المياه الطبيعية بالكامل وتم ملؤها بالخرسانة. لم يكن نظام الصرف جزءًا من استراتيجية التخطيط المتكامل ولم يواكب التطور العمراني فوق سطح الأرض.

 

في غضون ذلك ، أصبحت الظواهر الجوية المتطرفة أكثر تواترًا في العقود الماضية مع تغير المناخ ، مما تسبب في حدوث فيضانات وحالات جفاف ، مما يهدد جودة المياه ونجاح الزراعة.

 

في عام 2012 ، فقدت بكين نظام النقل الجوفي الخاص بها بالكامل في المياه، وفي عام 2016 تسببت الفيضانات في انهيار أنظمة الصرف الصحي في ووهان ونانجينغ وتيانجين.

 

تؤدي كوارث الفيضانات إلى خسائر كبيرة في الأرواح، بالإضافة إلى الأضرار الجسيمة التي تلحق بالبنية التحتية مثل النقل والاتصالات السلكية واللاسلكية والطاقة، لذلك كان يتصدر جدول أعمال الحكومة الصينية إنشاء بنية تحتية للمياه يمكنها تحمل الفيضانات وإعادة استخدام مياه العواصف وجعل المدن مستدامة.

 

 

ابتكار مدن الإسفنج لتمتص الفيضانات

تم تصميم مدن الإسفنج لامتصاص كميات كبيرة من المياه وإعادتها إلى البيئة بطريقة بطيئة. مثل الإسفنج ، فهو مصنوع من أسطح مسامية ومساحات قادرة على الاحتفاظ بالمياه. تمتص الطرق والأرصفة القابلة للاختراق والأسطح الخضراء والأراضي الرطبة والنباتات الطبيعية مياه الأمطار وتتسرب إليها وتخزنها وتنقيها وتصفيتها وتديرها.

 

يحاكي نظام المدن الإسفنجية الدورة الهيدرولوجية الطبيعية لتجنب الفيضانات، فهي ليست قادرة على التعامل مع الزيادة المفاجئة في مياه العواصف فحسب ، بل إنها تعيد استخدامها أيضًا للمساعدة في التخفيف من تأثير الجفاف.

 

لم يكن مفهوم المدن الإسفنجية جديدًا عند وصوله إلى الصين ، ولكن لم يتم تطبيقه في أي مكان في العالم على هذا النطاق. في عام 2015 ، أطلقت الحكومة الصينية مشروع "Sponge City" التجريبي الذي تشارك فيه ثلاثون مدينة. بحلول عام 2030 ، ينبغي أن تمتص 80٪ من المناطق الحضرية ما لا يقل عن 70٪ من مياه الأمطار وتعيد استخدامها، الأمر الذي ساعد أيضاً في زيادة مخزون المياه في البلاد. وتشمل المبادرة تغطية أسطح الأبراج بالنباتات، وتخزين الأراضي الرطبة لمياه الأمطار، وبناء أرصفة قابلة لاختراق المياه وتخزين مياه الجريان الزائدة، بالإضافة إلى السماح بتبخر المياه من أجل اعتدال الحرارة.

 

ستصبح الصين بلا شك رائدة عالمية في هذا النوع من البنية التحتية وتقنياتها. لكن مدينة الإسفنج هي أكثر من مجرد بنى تحتية، إنها مدينة تجعل إدارة مخاطر الفيضانات في المناطق الحضرية مركزية في سياسات التخطيط الحضري وتصميماته. يجب أن تكون هناك أطر وأدوات تخطيطية وقانونية لتنفيذ أنظمة البنية التحتية وصيانتها وتكييفها لجمع مياه الأمطار الزائدة وتخزينها وتنقيتها.

 

مدينة إسفنجية تجريبية في الصين

في عام 2016 ، أعلنت لينجانج في شنغهاي بأنها ستصبح مدينة اسفنجية، بمساحة تبلغ 79 كيلو مربع تصبح لينجانج أكبر منطقة تجريبية لمدينة إسفنجية في الصين. شيدت المدينة شوارع واسعة بأرصفة منفذة لتصريف المياه إلى التربة. المباني مغطاة بأسطح خضراء وخزانات مياه. يتم جمع المياه في حدائق الأمطار المليئة بالتربة والنباتات، بينما تعمل بحيرة ديشوي الاصطناعية على التحكم في تدفق المياه.

 

 

أخبار ذات صلة

الصحة الأردنية | 897 إصابة محلية جديدة بوباء كورونا و 11 حالات وفاة

الصحة الأردنية | 897 إصابة محلية جديدة بوباء كورونا و 11 حالات وفاة

إليكم رابط نتائج التوجيهي 2021 في الأردن من هنا

إليكم رابط نتائج التوجيهي 2021 في الأردن من هنا

السعودية | المناطق المشمولة بتوقعات الأمطار يوم الأربعاء .. تفاصيل

السعودية | المناطق المشمولة بتوقعات الأمطار يوم الأربعاء .. تفاصيل

سلطنة عُمان | المناطق المشمولة بتوقعات الأمطار وغزارتها في السلطنة نهاية الأسبوع

سلطنة عُمان | المناطق المشمولة بتوقعات الأمطار وغزارتها في السلطنة نهاية الأسبوع