هل أنت أكثر دفئًا أم برودة في الصباح؟

2023-11-23 2023-11-23T11:12:42Z
ندى ماهر عبدربه
ندى ماهر عبدربه
صانع مُحتوى

طقس العرب - في حياتنا اليومية، تتأثر حالتنا المزاجية وأداؤنا بعدة عوامل، ومن بين هذه العوامل يبرز تأثير درجة حرارتنا الجسدية فهل سبق لك أن شعرت بالبرودة أو الدفء بشكل أكثر في الصباح؟ تلك التجارب قد تكون نتيجة لتقلبات في درجة حرارة الجسم، التي تتبع دورة بيولوجية طبيعية تستمر طوال اليوم.

وفي هذا المقال، سنستكشف علم درجة حرارتنا الجسدية، وكيف تتغير خلال الساعات الأولى من الصباح، وسنلقي نظرة على أبرز  نصائح للحصول على الدفء في الصباح البارد، ونستكشف التفاصيل لفهم ما إذا كنت أكثر دفئًا أم برودة في أوقات الصباح، وكيف يمكن تحسين راحتك اليومية؟

 

 

لماذا نستيقظ ونحن نشعر بالبرد؟

في الصباح الباكر، حيث استيقظت على صوت المنبه الذي  يبدو أنه جاء مبكرًا للغاية، والأمور تأخذ منحى أكثر سوءًا؛ أجسادنا تكاد تكون متجمدة والسرير يُعَدّ ملاذًا دافئًا ومريحًا، بينما تفتقر غرفة النوم إلى هذا الدفء بشكل واضح ولكن، لماذا نجد أنفسنا دائمًا نستيقظ ونشعر بالبرد بشكل واضح؟

هناك عدد قليل من العمليات الجسدية المختلفة لدى البشر التي تتبع دورة مستقرة تقريبًا تمتد لمدة 24 ساعة، ومن بين هذه العمليات، نجد مستويات الكورتيزول والميلاتونين في دمنا، وكذلك ضغط الدم ومعدل ضربات القلب.

وتتضمن هذه الدورة اليومية أيضًا درجة حرارة الجسم الأساسية، حيث نصل إلى الحد الأدنى من درجة حرارتنا في منتصف دورة نومنا تقريبًا وعندما نستيقظ، تكون أجسادنا دافئة قليلاً، لكن في كثير من الأحيان لا نصل إلى درجة حرارة الجسم النموذجية.

ومن هنا يمكن أن يعود الشعور بالبرد بعد الاستيقاظ إلى تغيرات طبيعية في درجة حرارة الجسم، ويمكن لهذه التقلبات أن تجعلنا نشعر بالبرد، حيث تتراوح درجة حرارة الجسم الطبيعية بين 36.4 إلى 37.2 درجة مئوية، وتسمح التقلبات اليومية الطبيعية للجسم بالارتفاع أو الانخفاض بمقدار يصل إلى درجة مئوية واحدة، ورغم أن هذا الفارق قد يبدو بسيطًا، إلا أن الأطباء يعتبرون أن الحمى تبدأ عند 38 درجة مئوية.

حيث أظهرت الدراسات أن هناك اختلافات في وقت وصول الأفراد إلى الحد الأدنى لدرجة حرارتهم أثناء الليل، وهو ما يمكن أن يكون له تأثير في الشعور باليقظة عند الاستيقاظ.

 

 نصائح للحصول على الدفء في الصباح البارد

في فصل الشتاء حيث تكون الرياح الباردة ودرجات الحرارة تصل إلى درجات منخفضة يصبح الاستيقاظ وانتظار الحافلة والذهاب إلى العمل تحدياً يومياً كبيراً، ولتواجهه عليك باتباع بعض النصائح التي تساعدك على الحصول على الدفء في الصباح البارد ومنها:

 

  • حدد هدفاً للنهوض

ستصبح عملية النهوض من السرير أكثر يسرًا إذا قرر الشخص تحديد هدف خاص يشعر بأهميته في الصباح، بحيث يكون هناك شيء ينتظره بشوق، بعيدًا عن مجرد الذهاب إلى العمل يمكن أن تأخذ هذه الخطوة شكل طقوس صباحية خاصة، مثل ممارسة الرياضة، أو شرب كوب من القهوة، أو قراءة كتاب محدد، وإذا اعتاد الفرد على هذه الطقوس الصباحية، سيكون لديه دافع قوي للنهوض من السرير بغض النظر عن ظروف الطقس.

 

 

  • قم بالنهوض فوراً عندما تسمع صوت جرس المنبه

في حال استمرارك في البقاء في السرير بعد أن أيقظك المنبه، سيصبح من الصعب مغادرته، وكلما طالت مدة بقائك فيه زادت صعوبة النهوض أكثر.

 لذا، ينبغي عليك أن تنهض مباشرة عند سماع صوت المنبه، وتجعل من هذا العمل عادة، ورغم أنه قد يكون صعبًا في البداية، يجدر بك على الأقل الجلوس في السرير عند سماع المنبه.

ويشدد الخبراء على أهمية هذا الإجراء، حيث يقولون إن رغم جاذبية الفكرة، إلا أن الاستمرار في الاستلقاء في السرير والتفكير في قضاء بضع دقائق إضافية قد يزيد تعقيد الأمور وفي النهاية، قد تجد نفسك نائمًا مجددًا، مما يؤدي إلى تأخرك في بداية اليوم الجديد أو حتى الغرق في أفكار سلبية قبل بداية اليوم.

 

 

 

  • ضع المنبه بعيدًا

تجنب وضع المنبه بجوار السرير لتجنب الإمكانية السهلة لإطفائه، فبعد إيقافه ستكون مضطرًا للنهوض لإيقاظ نفسك.

 

 

  • تناول فطور دافئ

ابدأ يومك بتناول وجبة فطور دافئة، حيث تساهم المشروبات والوجبات الساخنة في تجديد طاقتك ورفع حرارة جسمك.

 

 

  • استحم بعد الاستيقاظ

اعتماد عادة الاستحمام مباشرة بعد الاستيقاظ، حيث يساعد الاستحمام الصباحي في زيادة تدفق الدم وتوفير دفء للجسم، مما يمنحك طاقة إيجابية لبداية يومك.

 

 

  • أدخل الضوء إلى غرفتك

يتزايد التحدي عندما تكون الغرفة مظلمة، لذا قم بفتح الستائر ودع الضوء يدخل إلى الغرفة. الإضاءة الطبيعية تساعدك على الشعور بأن الوقت قد حان للنهوض والبدء في يومك.

 

 

  • هيئ لنفسك نومًا مريحًا

إذا قضيت ليالي مريحة وحصلت على قسط كافٍ من الراحة، سيكون من الأسهل النهوض من السرير. لذا، حافظ على نمط نوم صحي ومريح، وتجنب التوتر والقلق قدر الإمكان لتسهيل عملية الاستيقاظ في الصباح.

 

 

هذه الخطوات قد تجعل عملية النهوض من السرير أسهل وتعزز نشاطك وراحتك خلال اليوم.

  

اعرف أيضا:

كيف يؤثر المطر على الحياة اليومية؟

شرب الماء البارد قبل الخروج في الشتاء.. هل يحميك من نزلات البرد؟

 


المصادر:

apartmenttherapy

zahratalkhaleej

 

شاهد أيضاً
أخبار ذات صلة
ما هو برد العجوز ومتى يبدأ؟

ما هو برد العجوز ومتى يبدأ؟

متى كان آخر رمضان بالشتاء؟

متى كان آخر رمضان بالشتاء؟

مبابي يتنازل عن رقم مهم .. وتفاصيل عقده الجديد مع ريال مدريد

مبابي يتنازل عن رقم مهم .. وتفاصيل عقده الجديد مع ريال مدريد

وفاة أسطورة ألمانيا الذي أبكى مارادونا والأرجنتين أندرياس بريمه

وفاة أسطورة ألمانيا الذي أبكى مارادونا والأرجنتين أندرياس بريمه